ماذا لو

تخيّل أنك الرئيس التنفيذي القادم لمنصّة ساوند كلاود SoundCloud

دخلت منصّة ساوند كلاود SoundCloud في مطبّات هوائية في الآونة الأخيرة بعدما اقتربت مواردها المالية من الانتهاء، قبل أن تحصل على استثمار جديد أنعشها بشكل أو بآخر. وبعد تلك الأخبار السعيدة، أعلن اليوم الرئيس التنفيذي مغادرة منصبه بعد دخول مستثمرين جُدد.

الرئيس التنفيذي للمنصّة أعلن أكثر من مرّة رغبته في الحفاظ على استقلاليّتها، ولهذا السبب لا يرغب في دخول مستثمرين لكي لا يكون القرار النهائي بيدهم. لكن حصل ما كان يخشاه بعد ضغوط من مجلس الإدارة على ما يبدو.

التفاصيل الإدارية لا تهم كثيرًا خصوصًا أن هناك مشاكل تعيشها المنصّة على صعيد النمو وجذب المُستخدمين، فهي تسير على خُطا تويتر، وتبتعد عن المنافسة بالتدريج. ويبقى السؤال هنا، هل يُمكن للأموال إنقاذ ساوند كلاود وإعادتها للواجهة؟ تخيّل أنك الرئيس التنفيذي القادم للمنصّة، ما هي الخطوات التي ستقوم بها؟

لا يُمكن الإجابة على هذا السؤال في تدوينة واحدة وخلال دقائق معدودة. لكن المنصّة بشكل عام كان لها مُستقبل واعد في يوم من الأيام واعتُبرت كذلك يوتيوب الصوتيات على الإنترنت.

كانت هناك فرصة عظيمة أمام القائمين على المنصّة لتجربة نموذج ربحي غير الإعلانات، نموذج يتمثّل بالاشتراكات الشهرية، ولنا في منصّة ميديوم Medium للتدوين خير مثال على ذلك.

المشكلة الأساسية هي كثرة المحتوى وصعوبة الوصول له، وهي مشكلة موجودة بالفعل في منصّات ثانية. ومن أجل ذلك قامت يوتيوب بإنشاء خدمة “يوتيوب ريد” Youtube Red وتعاقدت فيها مع أفضل صُنّاع المحتوى على المنصّة لإنتاج برامج حصرية.

ماذا لو نُقل نفس النموذج لساوند كلاود؟ ماذا لم تم التركيز على المحتوى الجيّد ودعم صُنّاعه؟ اشتراك شهري بسيط يمنح المستخدم وصولًا لمحتوى مُميّز وحصري متنوّع، سواءً تدوينات صوتية، أو أغاني حصرية جديدة من بعض الأسماء الواعدة، أو حتى موسيقى تصويرية مثلًا لمُسلسل ما، فساوند كلاود تشتري الحقوق، وتقوم بتوفيرها للمشتركين الذين سيدفعون لقاء سماعها بكل تأكيد.

يُمكن التعاقد أيضًا مع سبوتيفاي Spotify مثلًا لتوفير ذلك المحتوى الحصري بعد فترة لقاء اشتراكات، وبهذه الطريقة سيتشجّع صانع المحتوى الشاب الذي وجد في ساوند كلاود ضالته واليد التي ستنقله لبرّ الأمان.

عوضًا من أن يتّجه المُستقلّون لمواقع مثل Patreon للحصول على تمويل ودعم مادّي لمتابعة تدويناتهم أو برامجهم الصوتية، كانت ساوند كلاود قادرة على كسبهم والحصول على نسبة ليكون الكل سعيدًا.


Note: This Post is also available in English.

الوسوم
اظهر المزيد

فراس اللو

مُبرمج ومُطوّر تطبيقات ومواقع. صانع مُحتوى ومُحرّر تقني في موقع ميدان الجزيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 + 2 =

إغلاق
إغلاق