التسويق Marketing

خاطب زبائنك بلغتهم.. دروس في التسويق من إطلاق آيبود والجيل الثالث من ساعة آبل

من يُتابع مؤتمرات شركة آبل، وغيرها من مؤتمرات الشركات التقنية، سيُلاحظ وجود تفاصيل صغيرة تصنع الفارق بالنسبة للمُستخدم، أو الزبون، دون أن يشعر هو بذلك، وهذا من خلال التلاعب بالكلمات من قبل مُسوّقي الشركة.

بالعودة للزمن إلى عام 2001 تقريبًا، العام الذي شهد الكشف عن الجيل الأول من أجهزة آيبود iPod من آبل، يُمكن العثور على مثال واضح ومُفيد حول كيفية التسويق للمنتجات انطلاقًا من شعار “خاطب زبائنك بلغتهم”.

ستيف جوبز Steve Jobs أثناء تقديم الجهاز للمرّة الأولى قال إن آيبود هو جهاز خارق للعادة في عالم مُشغّلات الموسيقى لأنه قادر على استيعاب حتى 1000 أغنية، وهذا رقم كبير في ذلك الوقت. بعدها قام جوبز بالحديث تقنيًا عن الجهاز ذاكرًا أن القرص الصلب المُستخدم مساحته 5 غيغابايت. جوبز، أو فريق التسويق، كان قادرًا على ذكر تفاصيل القرص الصلب أولًا، لكن بالنسبة للمستخدم العادي، هذا الرقم لا يُمثّل الكثير مُقارنة بالقول إن آيبود يتّسع لـ 1000 أغنية.

في 2017، وخلال الكشف عن الجيل الثالث من ساعة آبل Apple Watch Series 3 عادت آبل من جديد لنفس المبدأ، فهي ذكرت أن مُستشعر نبضات القلب على الوجه السُفلي سماكته أكبر قليلًا من المُستخدم في الجيل الثاني. لكنها تطرّقت بذكاء لهذا الأمر قائلة إن الفرق في السماكة لا يتجاوز سماكة ورقتين.

بالنسبة للمستخدم، أن تقول له سماكة ورقة أو اثنتين، فهذا أمر عادي ولن يؤثّر. أما أن تقول له أن السماكة زادت بمقدار 0.1 ملي متر، فدماغه سيُركّز على الزيادة فقط وسيتناسى أنها على أرض الواقع لا شيء.

خاطب زبائنك بلغتهم وحاول تقديم المعلومة بطريقة يفهموها، فلا تقل أن معجون الأسنان هذا يمنح بياض بدرجة كذا، بل قل لهم أن أسنانهم تبقى ناصعة لفترة 12 ساعة مثلًا بنفس درجة بياض الثلج، أو القطن، أو قشرة البيض.


Read it in English

الوسوم
اظهر المزيد

فراس اللو

مُبرمج ومُطوّر تطبيقات ومواقع. صانع مُحتوى ومُحرّر تقني في موقع ميدان الجزيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

64 + = 72

إغلاق
إغلاق