تجارب شخصية

كيف يتفوّق “آي تاكسي” iTaksi لطلب سيّارات الأجرة في اسطنبول على كريم وأوبر

بعد طول انتظار، أطلقت بلدية اسطنبول تطبيق “آي تاكسي” iTaksi لطلب سيّارات الأجرة في المدينة، ليفرض نفسه مُنافسًا شرسًا لبقيّة التطبيقات على غرار أوبر Uber وكريم Careem.

التطبيق من تطوير بلدية اسطنبول، ويعتمد على سيّارات الأجرة (التكسي) الصفراء بشكل أساسي، وهذا يعني أن البنية التحتيّة شبه جاهزة مع وجود آلاف السيّارات التي تجوب الشوارع دائمًا. كما حرصت البلدية على تزويد كل سيّارة بحاسب لوحي لعرض الطلبات الواردة مع إمكانية الدفع باستخدامه أيضًا، سواءً ببطاقة اسطنبول للنقل أو ببطاقات الإئتمان.

أما تجربة استخدام التطبيق فهي بسيطة جدًا، ومماثلة لتلك التي توفّرها بقيّة التطبيقات، فالمستخدم يفتح التطبيق ويقوم بتحديد الموقع الذي يرغب في أن تأتي السيّارة إليه مع تحديد نوع السيّارة، إذ تتوفّر الصفراء العادية، إضافة إلى الزرقاء والسوداء الكبيرة. كما يُمكن تحديد طريقة الدفع قبل طلب السيّارة.

وبعد تحديد الوجهة، يُمكن طلب السيّارة ليتم إرسال تنبيه لجميع السيّارات القريبة للموافقة على الطلب والقدوم لأخذ الراكب. إلا أن الشيء المُلفت هو اعتماد التطبيق على وسيلة اتصال خاصّة، VoIP، أي أن السائق يتّصل بالراكب عبر الإنترنت ويظهر اسمه فقط، وبهذا الشكل يضمن الراكب عدم ظهور رقمه عند السائق لأن كل شيء يجري عبر التطبيق مُباشرةً، وهي نقطة تُحسب لبلدية اسطنبول من وجهة نظري، فعلى المدى الطويل، ستوفّر بالاتصال عبر الإنترنت، عوضًا من أن يضطر السائق للاتصال بالطريقة العادية.

في المُقابل، تُسلّط تلك الميّزة الضوء على نقطة سلبية وهي اتصال السائق بالراكب، وبعد تجربتي للتطبيق أكثر من مرّة، اتصل السائق بي في جميع المرّات؛ ماذا لو كان الشخص أجنبي ولا يتكلّم اللغة التركية؟ من المفترض أن تأتي التقنية لكسر مثل هذه الحواجز وليس لإعادتها من جديد.

باستثناء ذلك، فإن التطبيق سريع ويسمح للراكب بتقييم السائق، وهذا يعني أن شبكة التكسي العادية سوف تتحسّن مع مرور الوقت لأن نظام التقييم سيدفع الجميع للالتزام والابتعاد عن محاولات التحايل التي كانت تحدث.

تحدّثت سابقًا عن فرصة كريم وأوبر أمام “آي تاكسي”، لكننا بحاجة لانتظار بعض الوقت للوقوف على مستوى جدّية القائمين على التطبيق في مُراقبة الأداء والتحسّن باستمرار، إلا أن هذا لا يمنع من وجود جميع الأسماء السابقة في سوق واحد، وهذا في مصلحة المُستخدم أولًا وأخيرًا، ولو أنني بتحفّظ أميل نحو استخدام “آي تاكسي” الآن بعد بعض المشاكل مع كريم.

شركة كريم Careem في تركيا والنجاة من منافسة “آي تاكسي” iTaksi

الوسوم
اظهر المزيد

فراس اللو

مُبرمج ومُطوّر تطبيقات ومواقع. صانع مُحتوى ومُحرّر تقني في موقع ميدان الجزيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

+ 36 = 40

إغلاق
إغلاق