التسويق Marketing

كيف تختار الاسم المُناسب لمشروعك

لا يقف اختيار اسماء المشاريع في وقتنا الراهن على نشاط الشركة فقط، إذ تلعب عوامل أُخرى كالشركات المُنافسة أو معنى الاسم ذاته في بُلدان مُختلفة دورًا هامًا، ناهيك عن توفّر هذا الاسم كنطاق Domain Name أو على الشبكات الاجتماعية، وهذا لوحده تحدّي من نوع آخر.

على الصعيد الشخصي فإن اختيار الاسم المُناسب لمشروع ما يمر في مراحل مُتكرّرة ساستعرضها دون إطالة:

  • اختيار مجموعة من الكلمات المُرتبطة بنشاط الشركة.
  • البحث عن مُرادفات للكلمات المُختارة، استخدم مُعجم المعاني للغة العربية، وموقع Thesaurus لمُرادفات الكلمات باللغة الإنكليزية. أو يُمكن كتابة الكلمة في غوغل مع synonym بجانبها.
  • البحث عن رموز أو صور مُرتبطة بنشاط المشروع.
  • عند اختيار اسم من كلمتين، أحاول الدمج بينهما بشكل أو بآخر لإيجاد كلمة جديدة قد تكون الاسم النهائي. هناك مواقع مثل Namemesh تقترح الدمج بين الكلمات للعثور على اسم ونطاق في ذات الوقت.
  • مرحلة البحث عن النطاق .com، وبنسبة كبيرة لن تجده مُتاحًا. الجأ لموقع name.com للبحث والحجز.
  • أحاول إدخال كلمات مثل get أو use أو app على اسم النطاق فقط، وهو ما قد يُسهّل إمكانية حجز النطاق دون مشاكل.

ولأن الكلام النظري سهل وستجد ما كتبته في الأعلى في 100 موقع آخر، ارغب في تطبيق الخطوات السابقة بشكل عملي.

تطبيق لمُشاركة الآراء حول الأفلام والمطاعم

في وقتنا الراهن، ما تزال التقييمات على الإنترنت ناقصة إلى حد ما، فالتعليقات المتروكة على المطاعم مثلًا قد تكون قديمة، والأمر ذاته بالنسبة للأفلام. ومن هنا، فكّرت في بناء تطبيق لتقييم الأفلام والمطاعم كبداية، بحيث يتم عرض أحدث التعليقات فقط، ونُقاط المطعم لا تكون ثابتة، أي أن متوسّط التقييم لن يكون على مدى طويل، بل قصير المدى، وهو ما سيسمح بالحصول على تقييم أكثر مصداقيّة.

لاختيار الاسم، يُمكن البدء بكلمات مثل Review أو تقييم، ومن ثم البحث عن مُرادفاتها. لكنني وصلت إلى طريق سدّ عند البحث فلجأت للبحث عن صورة مُرتبطة بمثل تلك النشاطات التي من المفترض أن تكون ترفيهيّة. الإنسان عادة ما يُشاهد فلم، أو يذهب لمطعم من أجل قضاء وقت جيّد، وإذا ما كانت تلك التجربة سيئة، سيشعر بالغضب. ومن هنا، انطلقت من كلمة وقت جيّد Quality Time.

يُمكن إطلاق تطبيق باسم Quality Time أو نطاق QualityTime.com، لكنه طويل أولًا، ومحجوز ثانيًا. لهذا، بدأت البحث عن اسم يدمج بينهما وخرجت بـ “كواليتايم” Qualitime. عندما عرضت الاسم للمرّة الأولى على أكثر من شخص، فهموا فورًا أن المعنى هو Quality Time، وهذه نقطة إيجابية.

وفي ذاك الوقت، كان النطاق مُتاحًا، حتى الاسم على الشبكات الاجتماعية كان مُتاحًا أيضًا، وهو ما سهّل العمليّة وساعدني على إتمامها دون مشاكل.

يُمكنك قراءة تدوينة بعنوان العصف الذهني لاختيار علامة تجارية لمشروع متجر إلكتروني للكتب فهي مُرتبطة بهذه التدوينة بشكل أو بآخر.

سلّة ذكيّة للتسوّق

في 2018، بدأت العمل على مشروع حاولت تحويله -دون نجاح- لشركة ناشئة فكرته قائمة على تطوير سلّة ذكيّة للتسوّق. على الهامش: استمع لتجربتي أنا ومُهنّد مع الشركات الناشئة في تركيا.

عندما بدأت في البحث عن اسم، فكّرت في استخدام كلمات مثل ذكي Smart، وتسوّق Shopping، وأكياس Bags، وسلّة Cart. حاولت الدمج مثلًا بين سلّة ذكيّة، أو تسوّق ذكي، أو سلّة التسوّق الذكيّة، إلا أن الاسم كان تقليدي عن جدارة.

رغبت في أن يكون اسم المشروع فريد من نوعه، حقيقي Authentic، فحاولت إدخال كلمات مثل The أو La على الاسم، وهي أدوات تعريف باللغة الإنكليزي والإسبانيّة. ولإن مشروعي يهدف لتسهيل عملية التسوّق والدفع، فكلمات مثل “كاشيير” Cashier كانت حاضرة في بالي، إلا أن اسم مثل The Cashier ليس مقبولًا، ولا حتى الصندوق الذكي Smart Cashier.

بما أن نشاط الشركة في تركيا، فإن كلمة “كاشيير” معناها “كاسا” Kasa، ومن هنا خرجت باسم La Kasa لأكثر من سبب؛ أولًا لأنه يُرضي صورة المشروع في مُخيّلتي، وثانيًا لأنه يدلّ على المعنى، وثالثًا لأن ظاهرة مُسلسل “لا كاسا دي بابيل” La Casa De Papel اجتاحت العالم، فالاسم كان يعلق في ذهن المُستمع فورًا.

لم أجد صعوبة في العثور على اسم المشروع LaKasa.com.tr ولا حتى تسجيله في دائرة حماية حقوق الملكيّة الفكريّة، وهو أمر يجب أخذه بعين الاعتبار أيضًا عن الدخول في مشروع كبير لأنك ستقوم بتصميم شعار وهويّة للشركة، ومن ثم اسم النطاق. تخيّل لو كان الاسم نفسه محمي ولا يُمكنك استخدامه! ستحتاج لإعادة بناءً كل شيء من جديد، وهذا مُكلف خصوصًا عندما تكون الشركة ناشئة.

الوسوم
اظهر المزيد

فراس اللو

مُبرمج ومُطوّر تطبيقات ومواقع. صانع مُحتوى ومُحرّر تقني في موقع ميدان الجزيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق